الإحتفال السنوي"الذكرى 31" الذي تقيمه الطريقة العلاوية بضريح القطب الرباني مولاي عبد السلام بن مشيش 25-07-2015

508

في إطار الإحتفال الروحي الصوفي السنوي بمقام القطب الرباني مولانا عبد السلام بن مشيش يوم السبت 25 يوليوز 2015 والذي يصادف “الذكرى 31”، أحيت الطريقة العلاوية الدرقاوية الشاذلية هذا الإحتفال في جو رباني هادئ وصادق حج إليه عدد كبير من مريدات ومريدي الطريقة قادمين من ربوع الوطن ومن خارجه.

وقد كان البرنامج حافلا بعدة نقاط حسب الجدول المعد له. فبعد إستقبال الوافدين قبل صلاة الظهر عمت الأجواء الروحية في رحاب الحرم المشيشي بكل التواصل والفرح وبالصلاة المشيشية والدعاء والأمداح وقراءة القرآن بكل صدق ومحبة وحسب ما تمليه التربية الإسلامية وفق تعاليم الطريقة العلاوية الصوفية .

وبعد صلاة العصر وكالعادة كان الموكب الصوفي العلاوي بجلالته يقصد الضريح بالسماع والصلاة على مولانا رسول الله (ص).

وفي رحاب الضريح تمت الإجراءات المعتادة بتنظيم محكم من طرف اللجنة التنظيمية التابعة شبابها إلى الطريقة العلاوية الصوفية وبعنــاية منظمـة من طرف السلطـة المحليـة، فرفعت أكف الدراعة بالدعاء مع كافة المؤمنين والمؤمنات وبالدعاء إلى مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

وفي المساء بعد صلاة المغرب انطلق المجمع الروحي بالمكان المعد له حضره مئات المريدات والمريدين والمحبين الذي توج بحضور نائب شيخ الطريقة العلاوية الدرقاوية الشاذلية السيد الحسن اليسيني الذي اعطى لهذا المجمع طابعا روحا عمه الخشوع بأسمى منطلقاته بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وبوصلات من المديح والسماع وبذكر الإسم الأعظـــــم تلته حضرة ربانية قام لها الكل إجلالا لقوة حضورها .

وقد تخلل هذا الجمع الروحي تقديم مجموعات صوتية من طرف  شباب وبراعم الطريقة العلاوية وبكلمة ألقتها الأستادة فاطمة الرشدي.  بعد ذلك تليت البرقية المرفوعة إلى السدة العالية بالله الى مولانا أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله ” ألقاها الأستاذ علال الفلالي رئيس المكتب الوطني للجمعية الشيخ العلاوي لإحياء التراث الصوفي بالمملكة المغربية الشريفة تؤكد استمرار العهد والبيعة والدعاء لمقامه ولأسرته السعيدة وكافة العائلة العلوية الشريفة والى الشعب المغربي الطيب المحب للسلام. 

ثم تلتها الكلمة القيمة التوجيهية التي ألقاها “السيد محمد الناجي” رئيس فرع طنجة للجمعية الشيخ العلاوي لإحياء التراث الصوفي، ذكر فيها بتوصيات وأعمال شيخ الطريقة العلاوية الدرقاوية الشاذلية سيدي خالد بن تونس وبإنخراط الجمعية العالمية الصوفية العلاوية في منظمة الأمم المتحدة وما تقوم به من أجل تكريس يوم عالمي للعيش معا.


 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.