إختتام فعاليات الملتقى الدولي للسماع الصوفي بطنجة 01/05/2010.

336

2010/05/01 طنجة : محمد الحوزي –

اختتمت مساء اليوم السبت بمدينة طنجة فعاليات الملتقى التكويني الأول للسماع الصوف تحت شعار ”السماع الصوفي أداب ووجدان” الذي نظم من طرف جمعية الشيخ العلاوي لإحياء التراث الصوفي بمركب طريفة.

وقد تميز اليوم الأخير من الملتقى بعرض غني بالمعرفة والمعاني الصوفية للشيخ خالد بن تونس شيخ الطريقة العلاوية تناول من خلاله تحليل معاني الإيمان التوحيدي، وأن هذا الأخير الذي يتجدد في القلوب وهذا التجدد يتم بملاقات الأحباب كما جاء في الحديث ” جددوا إيمانكم بملاقات الأحباب”.

مضيفا أن ذكر الله هو الأساس للغذاء الروحي وهو المرجع الوحيد لقوت القلوب وتذكيرها بالله كما جاء في الآية ”ألا بذكر الله تطمئن القلوب” والذكر له أنواع ذكر سري وجهري وأشار إليه القران الكريم في الآية الكريمة ” إن في إختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب” وعرف أولي الألباب بأنهم الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم…

وأشار الشيخ أن على الإنسان أن يرجع لنفسه حتى يفهم الوحدانية ، الإنسان يبدأ من خلية تتكاثر ، والخلية الأولى شاهدة على نفسها تحمل كل المعلومات ”الأمانة ”، وأن العلم الحديث أعطى للتوحيد معنى واقعيا، كل إنسان هو واحد، فريد وهذا يبين مبدأ التوحيد في الظاهر أما في الباطن فلا يعلمه إلا الله، مضيفا أنه لولا مبدأ التوحيد ما كان شيء، وما وجد شيء…

وقد عرفت الفترة المسائية (بعد صلاة المغرب) إحياء جمع روحي إفتتح بقراءة أوراد الطريقة العلاوية الدرقاوية الشاذلية وقراءة الصلاة المشيشية والمناجاة العلاوية ثم وصل من السماع الروحي بعدها تليت على مسامع الحاضرين التوصيات التي خرج بها أشغال هذا الملتقى الدولي وبعده رفع السيد زين العابدين بن تونس رئيس جمعية الشيخ العلاوي لإحياء التراث الصوفي برقية ولاء وإخلاص إلى السدة العالية بالله،وقد تم تكريم قدماء وكبار مسمعي الطريقة من طرف الشيخ خالد بن تونس بشواهد تقديرية عرفانا لهم على مقدموه في فن السماع والمديح للطريقة العلاوية خاصة وللمجتمع عامة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.