الشيخ أحمد بن مصطفى العلاوي

741

هو الشيخ أبو العباس أحمد بن مصطفى بن عليوة المعروف بالعلاوي ، ولد بمستغانم عام 1869م وبها  نشأ، توفي بها سنة1934م، تعلم مبادئ القراءة وسور من القرآن على يد والده، ثم مارس التجارة  وانكب على تعلم الدروس ليلاً إلى أن إلتقى بشيخه و أستاذه الروحي محمد بن الحبيب البوزيدي المستغانمي، فلازمه إلى وفاته سنة 1909م، فبويع بعده بالخلافة على رأس الطريقة الدرقاوية بمستغانم و نواحيها، و خلال بداية العقد الثاني من القرن العشرين أسس الطريقة العلاوية و التي هي إمتداد للطريقة الدرقاوية الشاذلية
يعتبر الشيخ العلاوي من كبار صوفية القرن العشرين بإعتباره مجدداً للتصوف كان مربيا روحيا قــديــرا أخـذ بـيـد الكـثـيـريـن الذين تـــوافــدوا عليه من مختلف الأقطار ففتح الله عليهم و أصبحوا من أهل التصوف المرموقين
أثرى الشيخ العلاوي الحياة الروحية والفكرية في القرن العشرين  بما خلفه من آثار في التصوف و الشعر الصوفي     و التوحيد و الفقه و علم الفلك و الفلسفة والتـفسير، إضافة إلى مقالاته الصحفية، هذا إلى جانب المنشآت و الوسائل العصرية كالمدارس و الطباعة و الجرائد و الجمعيات  والنوادي الثقافية
أسس جريدة “لسان الدين” سنة 1923 ثم “البلاغ الجزائري” سنة 1926
كرس الشيخ العلاوي حياته مجتهداً في طريق الله و خدمة الإنسان،و توجيهه لما  يصحح رابـطـتـه مع الله و مع بني جـــنســه، ودعا إلى الحــوار بـيـن الأديـــان ونـبـذ الـخـلافـات المذهبية، و تعميق فكرة التواصل و التسامح و نشر السلام  والمحبة، و ترسيخ قواعد التوحيد، تلك القيم التي استمرت قائمة على يد خلفائه بزاويته الكبرى بمستغانم و أتباعه المنتشرين في مختلف أنحاء العالم

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.