حج الشيخ الحاج المهدي بن تونس 1965م ( الذهاب من وهران)

208

قصيدة “مُريداً بادِر بِقَلبٍ حاضِر” للشيخ أحمد بن مصطفى العلوي المستغانمي قدّس الله سرّه

مُريداً بادِر بِقَلبٍ حاضِر ** لسانٍ ذاكرِ بقَولكَ اللَه

جاهِد تُشاهد كلَّ الفوائِد ** سرّا لأماجد في ذكرِك اللَه

شوَّش لي بالي حبُّ الموالي ** أهلِ الكمالِ عرّفوني اللَهُ

روِّح يا حادي بذكرِ اسيادي ** جذبوا فُؤادي لحَضرةِ اللَه

صِرتُ موّحدوا اللَه شاهِد ** إنَّني ساجد في حضرَةِ اللَه

ساجِد وقائِم إنَّني هائِم ** أيُّها اللائِم لستَ تدري اللَه

إن شِئتَ تدري تعرُج وتسري ** خُذ عنّي سرّي بهِ تلقى اللَه

إنَّني عارِف بذي اللطائِف ** أيُّها الخائِف أدنُ تر اللَه

إنَّني واحِد في ذي المشاهِد ** لستُ بجاحِد عن مُريدِ اللَه

من لا يرضانا محروم هوانا ** هو في عنا حتّى يلقى اللَه

أحبابي حازوا وأنتُم امتازوا ** فُزنا وفازوا بِقُربنا اللَه

صرَّح يا راوي باسم العلاوي ** بعدض الدرقاوي خلَّفَهُ اللَه

أشُكر فؤادي نِلتُ المرادي ** صرِّح ونادِ يا بحمدِكَ اللَه

قلبي يا قلبي إفهم عن ربِّني ** إحفَظ لي حبي هوَ هوَ اللَه

قلبي لا تغفُل عظِّم وبجل ** إيّاكَ تعجَل تفشي سرّ اللَه

كتمُ الحقائق حفظُ الوثائق ** حسنُ العلائق بحضرَةِ اللَه

صل وجدِّد ولا تُقَيِّد ** على المُمَجّد إبن عبدِ اللَه

سلِّم وبارِك عن كلِّ سالِك ** بعدَ المبارَك لِحَضرَةِ اللَه

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.