لإحتفال الروحي الصوفي السنوي بمقام القطب الرباني مولانا عبد السلام بن مشيش يوم السبت 4 غشت 2018 والذي يصادف “الذكرى 34”

915

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول السلام رحمة الله للعالمين

لإحتفال الروحي الصوفي السنوي بمقام القطب الرباني مولانا عبد السلام بن مشيش

يوم السبت 4 غشت  2018

والذي يصادف “الذكرى 34”

        إنه في هذا اليوم السعيد من يومه السبت 21 من شهر ذي القعدة 1439 من الهجرة الموافق للرابع من شهر غشت 2018 أقيم الاحتفال الرابع و الثلاثون لموسم مولاي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه بجبل العلم قرب العرائش، تحت إشراف حضرة الشيخ الجليل سيدي خالد بن تونس حفظه الله، وكانت مشاهد الاحتفال بدت معالمه يومين قبل الانطلاقة الرسمية له،  عشية يوم السبت ، حيث توافد مريدوا و محبوا الطريقة من كل فدفد و من شتى ربوع المملكة الشريفة و خارجها من دول عربية و اجنبية،  ملبين داعي الأرواح الى مافيه خيرهم دنيا و اخرى، وكيف لا و الحق سبحانه و تعالى يقول : يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله و للرسول اذا دعاكم لما يحييكم . و نعم الحياة عندما يلتقي الناس ليتحابوا في الله و يتعارفوا فيما بينهم وقد اختاروا مكانا طاهرا يضم جسدا طاهرا، عاش يؤلف بين القلوب و يدلها على طريق الهداية و السلام، إنه القطب الرباني العارف بالله سيدنا و مولانا عبد السلام بن مشيش رضوان الله عليه .

و الطريقة العلاوية الدرقاوية الشاذلية إذ تحيي هذا الموسم إنما تحيي فيه مناقب هذا الرجل و أخلاقه ، و المبادىء الربانية المحمدية  التي عاش بها و من أجلها ، حتى يستنير بها  الراغب في سلوك طريق الهداية و الرشاد .

في هذا اليوم السعيد و بعد صلاة العصر بالتحديد، اجتمع  المريدون و المحبون، ذكورا و اناثا ، شيوخا و أطفالا،  بساحة القرية ، يتقدمهم شيخ الطريقة العلاوية سيدي خالد بن تونس و الرئيس الإداري لمؤسسة جنة العارف السيد مراد بن تونس، ومقدمي الطريقة و كبارها، على رأسهم مقدم الطريقة  وممثل الشيخ سيدي خالد بالمغرب، الحاج حسن اليسيني،  وبعض الاعيان و الشخصيات . حينها أعطيت الإشارة لمنشدي الطريقة الذين جاؤا من شتى ربوع الوطن ومن خارجه فشرعوا بالتهليل و الصلاة على سيد الخلق بأصوات و ألحان تشد القلوب و تنعش الأسماع، و حينها تحرك الموكب صوب ضريح الولي الصالح سيدي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه .

وعند الوصول إلى قمة جبل العلم  حيث الضريح، جلس الجميع ليقرؤا سورة الفتح و إنشاد قصائد صوفية تمايلت لها أجساد المحبين . ثم قرئت الصلاة المشيشية في الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لصاحبها سيدي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه .

ثم قام خادم الضريح من سادة الاشراف العلميين ليرفع الدعاء الصالح لحضرة امير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، و لولي عهده مولاي الحسن . و لسائر الأسرة العلوية الشريفة ، كما توجه بالدعاء الصالح للشيخ سيدي خالد بن تونس ، و لكل الحاضرين،  وختمت فترة المساء هاته بالسلام على صاحب الضريح مولاي عبد السلام بن مشيش رضي الله عنه  ، و عودة الموكب إلى ساحة القرية بالسماع و المديح تهليلا و صلاة على رسول الله صلى الله عليه و سلم .

بعد ذلك انتشر الحاضرون في  مختلف أزقة و دروب القرية بين دكاكينها ومقاهيها .

منهم من يقتني الهدايا و منهم من يرتشف كؤوس الشاي ليستمتع بالحديث مع إخوان له ، و منهم من يسلي النفس بجمال الطبيعة الأخاذ الذي تزخر به منطقة جبال بني عروس على ان يجتمع الجميع بعد صلاة العشاء لتناول وجبة العشاء ،  و من ثم عقد الجمع .      الروحي بالذكر و المذاكرة و تلاوة القرآن الكريم تحت إشراف حضرة الشيخ سيدي خالد بن تونس حفظه الله .

استهل الجمع الروحي ليلا بعد وجبة العشاء بقراءة سورة الفتح ثم تناوب المسمعون على انشاد وصلات سماعية من تراث الطريقة العلاوية من دواوين مشايخها الكرام وقصائد أخرى من التراث الصوفي العريق، كقصائد سيدي أبي مدين شعيب وسيدي عمر بن الفارض و سيدي الامام الحراق رضي الله عنهم اجمعين، ثم ألقى الشيخ سيدي خالد حفظه الله مذاكرة روحية إصلاحية اجتماعية استهلها بالكلام عن المؤتمر الدولي الذي انعقد بمقر  مؤسسة جنة العارف بمدينة مستغانم ، بصفته مؤسسها و رئيسها الشرفي ، والذي انعقد تحت عنوان : الرياضيات و العيش معا بسلام ، بالتنسيق مع جامعة مستغانم ، و المنتدى العالمي لعلماء الرياضيات، فاعطى شرحا وجيزا لخص فيه علاقة الرياضيات بالعيش معا بسلام ، الذي اثار تساؤلات كثيرة عن وجه المناسبة بينهما ، و قال حفظه الله : إن عالم الرياضيات المتجلي في عالم التكنولوجيا و الإنترنت و مواقع التواصل الاجتماعي و غيرها من علوم العصر و المرتبطة بشكل او بآخر بالرياضيات و الحساب ، أصبحت تفرض علينا أن نتعامل معها ونضبط بها معاملاتنا و تصرفاتنا ، و قال إن الرياضيات علم أسس على ضبط الأمور ، و العالم الإسلامي يعيش اليوم فوضى مؤسفة لأنه لم يضبط أموره و هنا تتجلى أهمية الحساب في حياتنا اليومية لقوله تعالى و خلقنا كل شيء و قدرناه تقديرا .

ثم  نبه بالأساس على أهمية التعايش السلمي بين الأفراد و المجتمعات و أن السلام هو حقيقة الرسالة المحمدية ، و بدونه لا يمكن للمسلم أن يدعي بأنه مسلم على الحقيقة ، ما لم يكن مسالما،  مستلهما ذلك من قوله صلى الله عليه وسلم : المسلم من سلم الناس من يده و لسانه، واستلفت الحاضرين حفظه الله الى ان الرسالة المحمدية هي رسالة سلام و مودة بين جميع عباد الله و المطلوب من المسلم ان يتعايش مع باقي الاديان و الملل بسلام ، ليجسد فعلا قول الله تعالى لنبيه و ما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ، وقوله تعالى يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر و انثى و جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا. ثم توجه بالكلام الى الحاضرين من اتباع الطريقة العلاوية أن عليهم أن يساهموا في إرساء ثقافة السلام و العيش معا بسلام ، و أن يكونوا على شعور بحقيقة الطريق التي ما سميت طريقا إلا لتؤدي إلى غاية و هدف ، و هاته الغاية بالنسبة للسالك هو السلام ، أي الحق سبحانه و تعالى ، و لا يتصل المريد السالك بالسلام إلا اذا عاش السلام مع نفسه و أبنائه و وزوجته و محيطه و أبناء وطنه ، و لا يمكن للمريد ان يجسد السلام الا اذا كان همزة وصل و رابط خير بين عباد الله جميعا ، مهما اختلفت نحلهم و مللهم ، و مذاهبهم ، ونبه على أن المريد اذا أراد أن يكون مؤثرا لنشر ثقافة السلام ليس من حقه أن ينتمي لأي تيار او جماعة اديولوجية او سياسية ، و إلا يفقد مصداقيته في الكلام عن السلام ، لأن مريد الله لا يحق له أن يكون إلا لله ، ثم ختم مذاكرته حفظه الله بالدعاء لعاهل البلاد بالحفظ له و للمغرب وطنا وشعبا ، وأن يجعله آمنا مطمئنا ، بعيدا عن كل شر ، كما توجه بالدعاء لكافة المسلمين و سائر أفراد الأسرة الإنسانية جمعاء حتى يتحقق السلام و الرحمة و يعم الخير بين افرادها، ثم ختم الجمع بقراءة سورة الفاتحة  و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قام الجميع للمصافحة و السلام على بعضهم بعضا ، آملين أن يوفقهم الله للملاقاة العام القادم و الأمة الإسلامية في أحسن حال و  أطيب مآل، و جميع أفراد الأسرة الإنسانية بأسرها .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.