Brussels Mawlid Festival 5ème Edition – Samedi 10 Décembre 2016

19

بسم الله الرحمن الرحيم  و صلى الله على سيدنا محمد الذي كان ميلاده رحمة    و نعمة و فتح للعالمين 

         بمناسبة ليلة المولد النبوي الشريف التي صادفت الثاني عشر من ربيع الأول 1438 الموافق  لـ 12 ديسمبر 2016  وفي يوم السبت 23 ديسمبر 2016 وبتنظيم من جمعية  ( جميعا من أجل السلام والأخوة) الكائن مقرها بمدينة بروكسل، وبتعاون مع جمعية أحباب الاسلام، والجمعية العالمية الصوفية العلاوية فرعي بلجيكا وباريس، أحيا مريدوا الطريقة العلاوية بمدينة بروكسل ببلجيكا / بقاعة الحفلات أماريليس/ هذه الليلة المباركة بمعية حضور من الجالية المغربية والمسلمة ببلجيكا  ومدعويين اروبيين، ومن الجمعية العلاوية العالمية من فروع باريس وهولاندا وألمانيا، تحت شعار من أجل ثقافة السلم والعيش المشترك                                                                                          

         استهل الحفل باستقبال المدعويين من طرف السيد سعدي إدريس وشكري أحمد  ابتداء من الساعة السابعة مساء، من بينهم شخصيات مرموقة في المجتمع البلجيكي من ساسة وكتاب وبعض ممثلي المجتمع المدني، نخص بالذكر منهم وزيرة الثقافة والاعلام بالحكومة البلجيكية السيدة فضيلة لعنان وبعض مرافقيها، كما حضر الحفل عن القنصلية المغربية ببروكسل السيد المجلوفي  فؤاد، ومدعويين وشخصيات أخرى أدبية وفنية                                            

          بعد ذلك ألقت السيدة فاطمة الاسعودي كلمة ترحيب بالحاضرين تلتها قراءة لشعر السلام من نظم الشيخ سيدي خالد بن تونس، من طرف إحدى بنات الجمعية، ثم قراءات شعرية وخواطر أدبية من تأليف الاستاذ الأديب طه عدنان وأدائه، حول السلم ونبذ التطرف والعنف، تفاعل معها الجمهور وتابعها باهتمام لما حوته من معان تصب جلها في واقع الحال، كانت مصحوبة بتقاسيم موسيقية على آلة القانون، للفنان العراقي الاستاذ وسام العزاوي، استاذ الموسيقى العربية بالمعهد العربي ببروكسل، ثم صعد إلى المنصة الفنان السنيغالي وفرقته من الطريقة المريدية السيد جوبيتير ديوب فأحيا الليلة بأغاني تمجد الرسول صلى الله عليه وسلم و تدعو الى ثقافة العيش معا ، فأجاد و أفاد و أمتع الحاضرين بصوته وأغانيه المميزة، قدم بعدها وجبة العشاء للحاضرين                               

          عقب وجبة العشاء استؤنف الحفل بوصلات أندلسية وحوزية  في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم من أداء الفرقة الاندلسية ” أمل ” التابعة للجمعية العالمية الصوفية العلاوية بباريس، فأطربت الاسماع وأنشت النفوس، وفي الختام صعد الى المنصة مريدوا ومريدات  الطريقة العلاوية، بمدينة بروكسل فقدموا مجموعة من الأمداح النبوية و الأهازيج الصوفية تخليدا للذكرى العطرة، جالت بأرواح الحاضرين إلى رحاب صفاء النفس وراحة الروح وجمال المعنى والنغمة، فهزت مشاعرهم وحركت  مواجيدهم، و أضفت على المكان سكينة وهيبة وسلام. حيث تواصل الحفل على تلك الهيئة إلى حدود الساعة الثانية بعد منتصف الليل، انصرف الجمع بعدها على أمل أن تتواصل مثل تلك الليالي للسمو بالأرواح وحث النفوس على القبول بالتعايش السلمي مع الآخر                                                                                                                                                        ( بروكسل غ ع      

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.